تخطى إلى المحتوى

انواع وشروط التعويض عن الضرر المادي والادبي في الكويت

التعويض عن الضرر المادي والادبي في الكويت

التعويض هو الجزاء المدني الذي تنص عليه مختلف التشريعات المدنية في جميع أنحاء العالم. حيث يترتب هذا الجزاء عند حدوث فعل تسبب بضرر للغير سواء كان الضرر مادياً أو أدبياً طالما تحققت شروط التعويض عن الضرر المادي والادبي في الكويت.

وهذا ما يوضحه أشطر محامي في الكويت ضمن مقالتنا لليوم من شركة انعقاد للمحاماة والاستشارات القانونية

لأي استفسار قانوني اتصل مباشرة مع المحامي عبر الرقم 66557772، أو انقر هنا.

التعويض عن الضرر المادي والأدبي في الكويتالتعويض عن الضرر المادي والأدبي في الكويت

التعويض عن الضرر المادي والادبي في الكويت

تتحقق المسؤولية التقصيرية في القانون الكويتي بتحقق ركنين أساسين، هما:

    • الخطأ، أي لابد من وقوع فعل غير مشروع من قبل أحدهم ليتحقق أول ركن وهو الخطأ.
    • الضرر، وهو الركن الثاني من أركان المسؤولية التقصيرية، إذ لابد من تحقق الضرر ليتم الحكم بالتعويض على مرتكب الخطأ.

والضرر في القوانين والتشريعات المدنية ينقسم إلى ضرر مادي وضرر أدبي. حيث لا بد من توافر شروط ليتم التعويض المادي عن الضرر النفسي والمعنوي الكويت، وهي:

    • تحقق وقوع الضرر ليتم التعويض عن الضرر المادي والأدبي في الكويت.
    • أن يقع الضرر بشكل مباشر على المضرور.
    • أن يمس الضرر الحاصل الحقوق المشروعة للمضرور.

وتكون أنواع التعويض عن الضرر حسب نوع الضرر الواقع وفق قانون التعويضات المادي والادبي الكويتي، على النحو التالي:

    • الخسارة الحاصلة: إذا لم توجد خسارة عندها لا يجوز للشخص أن يطالب بالتعويض. أي لا بد أن يكون الضرر قد وقع بالفعل أو أن يكون محتم الوقوع مستقبلاً، وفي حال عدم حصول خسارة من الضرر فلا يحق للشاكي إقامة دعوى الضرر.
    • الكسب الفائت: وهو الكسب الذي يدعه الشخص لأجل أن يلتزم مع شخص آخر، وعندما يخل الطرف الآخر بالاتفاق ينشأ الضرر الذي يعد أساساً لإقامة دعوى المطالبة بالتعويض.

أما التعويض عن الضرر الأدبي يكون تقديره بالنظر لما أصاب المضرور من ضرر حسيّ أو نفسيّ أو ضرر بمركزه أو المساس بمكانته وشرفه وكرامته.

وقد أوضح نص التعويض عن الاضرار القانون الكويتي في المادة 231 من القانون المدني على أنه:

يتناول التعويض عن الفعل غير المشروع الضرر ولو كان الضرر أدبياً، ويشتمل الضرر الأدبي كل من شأنه إلحاق الأذى الحسي أو النفسي جراء المساس بحياة الشخص أو جسده أو بحريته وشرفه وكرامته ومكانته الاجتماعية أو باعتباره المالي.

ويحق لكل شخص تعرض لضرر سواء أكان ضرراً مادياً أو أدبياً أن يلجأ إلى القضاء ويطالب وفق دعوى التعويض عن الضرر بتعويض عادل وكافئ لمقدار الضرر الواقع عليه، ويجب أن يكون التعويض موازياً للضرر.

الأسئلة الشائعة

حكم محكمة التمييز الكويتية بالتعويض، أن يكون التعويض بالقدر الذي يواشي المتضرر من دون مبالغة أو إسراف بتقديره. ومع أن مسألة تقدير الضرر والتعويض من مسائل الواقع التي يعود تقديرها لقاضي الموضوع، إلاّ أنه يجب أن يكون هناك تناسب بين الضرر والتعويض لتتحقق الغاية من التعويض وهي جبر الضرر الحاصل.
تسقط دعوى التعويض عن الضرر بمرور 3 سنوات من يوم علم المضرور بالضرر والمسؤول عن الضرر. وتسقط الدعوى بكل الأحوال بمرور 15 سنة من تاريخ حدوث الفعل الغير مشروع.

ختاماً قدمنا لكم التعويض عن الضرر المادي والادبي في الكويت، مع تأكيدنا على أهمية الاستعانة بأفضل محامي تعويضات مختص لدى شركة انعقاد للمحاماة والاستشارات القانونية.

اقرأ أيضا: عقوبة الدهس الكويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اطلب استشارة قانونية