تخطى إلى المحتوى

عقوبة ازدراء الاديان في القانون الكويتي

عقوبة ازدراء الاديان في القانون الكويتي

جرم المشرع الكويتي ازدراء الأديان واحتقارها وكرس مبدأ احترام الأديان والمعتقدات ضمن نطاق قانوني صحيح.

فما عقوبة ازدراء الاديان في القانون الكويتي، ومتى لا يعتبر ازدراء الأديان جريمة يعاقب عليها القانون الكويتي؟

هذا ما يوضحه أفضل محامي جزائي بالكويت لدى شركة انعقاد للمحاماة والاستشارات القانونية. اضغط هنا للاتصال به، واحصل على كافة الخدمات القانونية الخاصة بقانون حرية المعتقد الكويت.

عقوبة ازدراء الاديان في القانون الكويتي.

نصت المادة 111 من قانون الجزاء الكويتي على عقوبة ازدراء الأديان، والمتمثلة بمعاقبة الجاني الذي تمت إدانته بتلك الجريمة بالحبس مدة لا تتجاوز سنة وبالغرامة بما لا يتجاوز 75 ديناراً أو بإحدى هاتين العقوبتين.

 أركان جريمة ازدراء الأديان في القانون الكويتي

تتمثل اركان جريمة تحقير المذهب الديني الكويت في الركنين المادي والمعنوي على النحو التالي:

 الركن المادي لجريمة ازدراء الأديان

تتمثل بالتالي:

  • الفعل ويتمثل بكافة الأفعال التي يقوم بها الجاني، والذي يتضمن السخرية والازدراء والتحقير والتصغير في دين أو مذهب ديني. عبر الطعن بعقائده وشعائره وطقوسه وتعاليمه وأن يكون ذلك بإحدى الطرق العلنية.
  • النتيجة الجرمية وتتمثل بإحداث تحقير وازدراء وتقليل من شأن ذلك الدين أو المذهب والإضرار بسمعة أتباعه. بحيث يصبحون محطاً للسخرية أو للاعتداء.
  • الرابطة السببية وتنشأ حين تكون النتيجة الجرمية المحدثة بأتباع الدين أو المذهب. قد نتجت بشكل مباشر عن ذلك الازدراء والاحتقار.

فإذا تبين بأن احتقار أحد الأشخاص بسبب دينه أو مذهبه أو الاعتداء عليه ناتجاً عن تعصب الجاني. دون أن يكون لأفعال الازدراء دور في إثارته وتحريضه على أتباع ذلك الدين، فإن جريمة ازدراء الأديان لا تقوم في هذه الحالة.

 الركن المعنوي لجريمة ازدراء الأديان

وهو التالي:

  • النية الجرمية وتقوم حين يرتكب الفاعل ازدراء الأديان واحتقارها. وهو يعلم بأن ذلك مجرم قانوناً ويعاقب عليه وفق قانون الجزاء الكويتي.
  • القصد الجنائي ويتوافر لدى الجاني عندما تنصرف إرادته لتحقيق النتيجة الجرمية المرتبطة بأفعال الازدراء. والاحتقار التي تصدر عنه.

 حالات انتفاء جريمة ازدراء الأديان

اعتبر قانون ازدراء الأديان في الكويت بحسب أحكام المادة 112 من قانون الجزاء الكويتي. بأن جريمة ازدراء الأديان غير قائمة، إذا تم الحديث بشكل معلن عن دين أو مذهب ديني بموجب بحث علمي أو محاضرة أو مقال.

وكان ذلك بأسلوب هادئ ومتزن لا يتضمن ألفاظ التجريح أو ألفاظ مثيرة. ويشترط هنا ثبوت حسن نية الباحث بالاتجاه إلى النقد العلمي الخالص، وليس إلى ازدراء واحتقار الدين موضوع البحث.

الأسئلة الشائعة

تثبت تهمة ازدراء الأديان في القانون الكويتي، إذا ما تمت أركان الجريمة المادية والمعنوية المتمثلة بقيام شخص بالسخرية. واحتقار دين أو مذهب ديني عبر الطعن بشعائره وطقوسه أو تعاليمه. وأن يكون قصده الجنائي منصرفاً لتحقيق النتيجة من ذلك الازدراء والاحتقار.
تتمثل عقوبة ازدراء الأديان أو السخرية أو التحقير أو التصغير سواء بالطعن في عقائد أتباع الأديان. أو في شعائرهم أو طقوسهم أو تعاليمهم، بالحبس مدة لا تتجاوز سنة والغرامة بما لا يتجاوز 75 ديناراً أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وفي نهاية مقالتنا عن عقوبة ازدراء الاديان في القانون الكويتي. نتمنى أن نكون وفقنا في بيان تلك العقوبة وكل ما يتعلق بالمساس بالأديان قانون الكويت.

مؤكدين بذات الوقت على أهمية الاستعانة بأفضل المحامين المختصين بالقضايا الجزائية وبالأخص قضايا ازدراء الأديان لدى شركة انعقاد للمحاماة والاستشارات القانونية.

تعرف أيضا على افضل محامي جنائي بالكويت.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اطلب استشارة قانونية